واخ – متابعة

رفض النائب المستقل حيدر الشمخي، اليوم الخميس، فرض بعض النواب المستقلين شروطاً مقابل المشاركة بجلسة انتخاب رئيس الجمهورية، مؤكداً أن استكمال الاستحقاقات الدستورية واجب على ممثلي الشعب، لأنه ينتظر تشكيل الحكومة الجديدة.

وقال النائب المستقل حيدر الحسناوي، للعراقية الإخبارية وتابعته وكالة خبر برس (واخ) إن “هناك اختلافاً في وجهات النظر بين النواب المستقلين، فبعضهم يؤمن بالمشاركة في الحكومة، لإجراء التغيير المنتظر من الشعب في بعض الوزارات والمؤسسات وخدمة الجمهور الذي سانده في الانتخابات، والآخر يرى بأن اتخاذ جانب والرقابة على العمل الحكومي هو الذي يضمن الاستقلالية ويحقق طموحات الناس”.

وأضاف، أن “مصالح الشعب فوق كل الاعتبارات والمصالح، إذ إن تنتج حكومة ذات طابع خدمي ويجب أن لا تتكرر الطريقة التي تشكلت بها الحكومات السابقة إذ إنها لم تكن منتجة”، لافتا الى أن “الشي المهم جداً هو احترام التوقيتات الدستورية واستكمال الاستحقاقات”.

وشدد الحسناوي على “وجوب أن يتحمل المشاركون في الحكومة مسؤولية النجاح أو الفشل لا أن يشارك الجميع فيها ومن ثم يتبرأون منها أن قصرت كما جرت عليه العادة بعد تشكيل ما سبق من حكومات”.

وبخصوص اشتراط بعض النواب المستقلين تولي أحدهم منصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب مقابل الدخول في الحكومة الجديدة، أوضح أن “المستقلين ليسوا كياناً واحداً، وهناك رؤى مختلفة وبعض المستقلين طلبوا هذا المنصب، والآخرون أكدوا أن المطالب ربما تتسبب بتعطيل لعقد جلسة انتخاب رئيس الجمهورية ونحن لسنا مع فرض شروط”.

وأكد أن “توجه الكتل الكبيرة للمستقلين سببه اختلافها فيما بينها وحاجتها لدعم نيابي إضافي، وهناك مستقلون دعموا بعض الكتل وآخرون بقوا على استقلاليتهم، ويجب أن ينتهج المستقلون الجانب الإيجابي لأن الشعب ينتظر استكمال الاستحقاقات”.

وأشار إلى أن “المستقلين إن لم يشاركوا في الحكومة فإنهم سيذهبون نحو المعارضة وأخذ دور المحاسبة والرقابة على عملها وهذا ما سيجعل دورهم أكثر فاعلية“.