رد الإطار التنسيقي، الذي يجمع القوى السياسية الشيعية، اليوم الأربعاء، على تصريحات النائب السابق فائق الشيخ علي، والتي تحدث فيها عن قرب انتهاء النظام السياسي في العراق.

وقال القيادي في الإطار فاضل موات، “، إن “فائق الشيخ علي انسان مهزوز، وكلامه جاء وفق اجتماعات يجريها مع جهات مخابراتية دولية مشبوهة في خارج العراق، وهي من تصور لهم الأمور بهذا النحو” وفق تعبيره.

واعتبر موات، أن “حديث  فائق الشيخ علي بعيد كل البعد عن الحقيقة والواقع”، مشيراً إلى أن “العراق لا يمكن له أن يكون كما يتحدث عنه الشيخ علي، فالعراق الحالي يختلف عن ما قبل 2003”.

وبين موات، وهو قيادي في ائتلاف دولة القانون، ابرز كتل الاطار، ان “النظام السياسي في العراق قائم وفق الأطر الديمقراطية، ولا يمكن لأي طرف دولي وخارجي التأثير على هذا النظام”، عاداً حديث فائق الشيخ علي حول قرب انتهاء هذا النظام، “مجرد حلم يتمنى هو ومن خلفه من جهات مخابراتية دولية مشبوهة تحقيقه، وهذا الحلم لن يتحقق مهما حاولت الكثير من الدول ذلك”.