أعلنت أمانة بغداد، اليوم السبت، عن توجه لإحياء مشروع “توسعة مدينة الصدر” انطلاقاً من المجمع السكني “10×10”.

وقال مدير العلاقات والإعلام في أمانة بغداد محمد الربيعي إنّ “عملية متابعة ودعم مشاريع مدينة الصدر في القطاعات المخدومة مستمرة وبشكل مباشرة من قبل أمين بغداد، والوكيل الفني”.

وأضاف، أن “الأمانة تعلن شمول جميع قطاعات مدينة الصدر غير المخدومة بالخدمات بعد استلام المبالغ المخصصة للأمانة من قانون الأمن الغذائي”، مبيناً أن ” 80% من مشاريع مدينة الصدر ستكتمل في منتصف العام 2023، من بينها البنى التحتية وإكساء الطرق وغيرها من المشاريع الأخرى”.

وتابع الربيعي أن “المشاريع المستقبلية للمدينة هي إعادة إحياء مشروع (10×10) ضمن تسمية توسعة مدينة الصدر، المجمع السكني الذي سيضم أكثر من 240 ألف وحدة سكنية على شكل مراحل”، لافتاً إلى أنّ “المرحلة الأولى ستكون بواقع 190 ألف وحدة سكنية في الجهة القديمة من (حي الدسيم) خلف السدة، والذي كان فيه مخطط (10×10) من قبل شركة (برودواي) البريطانية”.

وأوضح، أنّ “المشروع سيحال من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء، وقد جرى اجتماع بين أمانة بغداد والأمانة العامة لمجلس الوزراء وعمليات بغداد للإيعاز بحماية الأراضي التي سينفذ عليها المشروع من التجاوزات، وتم أيضاً رفع جميع التجاوزات الموجودة على الأرض”.

وأكّد الربيعي، أنّ “عملية تسوية التربة والفحوصات جارية حالياً للأرض، لغرض البدء بمرحلة توسعة مدينة الصدر عمودياً وأفقياً، ولإكمال المرحلة الأولى من المشروع الذي سيتضمن 90 ألف وحدة سكنية”، مشيراً إلى أن “المشروع سيرى النور خلال نهاية العام الجاري، وهنالك عمل جدي وشركات رصينة لتنفيذ المشروع بإشراف مباشر من قبل أمانة بغداد”.