ألغت شركة “ميتا” Meta، الشركة الأم لـ”فيسبوك”، عقداً مع عمال الحراسة في مقرها في وادي السيليكون، والذي يخفض مئات الوظائف في وقت لاحق من هذا الشهر.

وأبلغت “ميتا”، شركة إدارة المرافق ABM Industries، عن الإلغاء في منتصف يونيو، على أن تدخل التخفيضات حيز التنفيذ في 25 يوليو، وفقاً للوثائق المقدمة إلى قسم تطوير التوظيف في ولاية كاليفورنيا.

وفي رسالة مؤرخة في الأول من يوليو، كتب مدير الموارد البشرية في شركة ABM إلى الإدارة، أن القرار سيؤثر على 368 عاملاً في الشركة.

وتشمل تخفيضات الوظائف، منظفات المطبخ، والمنظفات الليلية، ومسؤولي إعادة التدوير، وعمال الخدمات المساعدة للمقهى، بالإضافة إلى 10 مشرفين و7 مديرين.

وتأتي التخفيضات في الوقت الذي يواجه فيه نشاط الإعلان عبر الإنترنت في موقع “فيسبوك” تباطؤاً بسبب ارتفاع التضخم والحرب في أوكرانيا وتغييرات الخصوصية في نظام التشغيل iOS الخاص بشركة أبل.

وقالت “ميتا” في مايو الماضي، إنها ستبطئ وتيرة التوظيف بعد توقع انخفاض محتمل في الإيرادات على أساس سنوي في الربع الثاني.

ولم تقدم الرسالة سبباً لإنهاء العقد، حيث قال ممثل “فيسبوك” إن الشركة تخطط لاستبدال ABM بشركة أخرى لكنها لم تذكر عدد العمال الذين سيكونون جزءاً من العقد.

على الجانب الأخر، أخبر الرئيس التنفيذي لشركة ميتا، مارك زوكربيرغ، الموظفين الأسبوع الماضي أن الشركة خفضت خططها لتوظيف المهندسين بنسبة 30% على الأقل هذا العام.

فيما أظهرت تقارير يوم الإثنين، تفيد بأن قيادة “ميتا” قد حثت الموظفين على تحديد “أصحاب الأداء المنخفض” والإبلاغ عنهم، مضيفةً “أنهم يسحبون هذه الشركة نحو الفشل”.