أكد الاتحاد العراقي لكرة القدم، يوم الأربعاء، عدم مفاتحة أي مدرب لقيادة المنتخب الوطني بشكل رسمي لغاية الآن، بسبب عدم صرف المبلغ المخصص لإتمام الصفقة.

ويعتزم الاتحاد العراقي لكرة القدم، اختيار المدرب الجديد لقيادة المنتخب الأول، من إحدى المدارس الكروية الثلاث، وهي (الإسبانية، الأرجنتينية، والكولومبية).

وقال عضو اتحاد الكرة، رحيم لفتة، إن “وزير الشباب والرياضة، رئيس اتحاد الكرة العراقي عدنان درجال، سبق أن طالب الحكومة العراقية بتخصيص المبلغ المقرر ليتسنى للاتحاد الاتفاق والتعاقد مع المدرب الجديد الذي سيقود المنتخب، لكن لغاية الآن لم يتم صرف المبلغ رغم التأكيدات”.

وأضاف لفتة، أن “الاتحاد وبالاتفاق مع لجنة الخبراء والمستشارين، رصد عدداً من المدربين الأجانب المعروفين عالمياً للاتفاق مع أحدهم ليفيد المنتخب الوطني خلال قيادته له، وحاليا تحت اليد عدد كبير من السير الذاتية لخيرة المدربين، لكن التخصيص المالي العائق الوحيد للاتفاق”.

وأشار إلى أن “الوقت مايزال سانحاً لإعداد المنتخب الوطني، لاسيما وأن أقرب بطولة هي خليجي 25 مطلع العام المقبل، وعليه فإن الاتحاد في تأن باختياره، ولن يسبب تأخير التسمية أي إحراج”.