كشف مدير عام مديرية الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان، عن أكثر من 16 الف حريق خلال هذا العام ، مبينا” عن أهم اسبابها.

وقال بوهان في تصريح للوكالة الرسمية وتابعته وكالة “خبر برس” (واخ): ان “الاجواء الحارة ساهمت بشكل كبير في زيادة حوادث الحرائق اضافة الى المخالفات الكثيرة الموجودة على الارض والتي تبدأ بالتسليك والنقاط الكهربائية من مناشئ رديئة وكثرة المولدات الكهرائية ومواد البناء من السندويش بنل والتغليف واضافات البناء والمخازن والاسواق العشوائية وعدم توفير متطلبات السلامة والامان وتغير جنس المباني من سكنية الى مخازن وخزين عشوائي وغير نظامية كل هذه الامور ساهمت ان تكون مناخات خصبة مع ارتفاع درجات الحرارة لحصول الحرائق”.

وأشار الى ان “ملف الحرائق مركب وصعب ان لم تكن هناك اجراءات لازالة المخالفات للحد من تأثيرها، واذا استمر الوضع سوف تستمر وتزداد الحرائق”، لافتا الى ان “عدد الحرائق في عام 2010 بما يقارب 15 الف حريق بينما خلال السنوات الثلاث المنصرمة تجاوزت 30 الف حريق وهذا يعني تضاعف العدد المسجل وهذا لكثرة المخالفات”.

وأوضح ان “الاحصائية المسجلة هذه السنة حتى هذا اليوم وصلت الى مايقارب  16 الف حريق وهذا فيه معاناة كبيرة للدفاع المدني واستهلاك كبيرة لموجوداته على قلتها والياتنا ومعداتنا ورجالنا ومواد الاطفاء التي تنفذ بشكل سريع للاستخدام الواسع وهذه نتيجة المخالفات التي ماتزال ماثلة دون رقيب دون تدخل المعنيين”.

واضاف بوهان “اجزم بانه لايوجد جهل لمتطلبات الدفاع المدني وانما يوجد تجاهل ويغذيه غياب الرقيب والحساب”، مشيرا الى ان “دوائر البلدية والامانة في بغداد معنية بازالة المخالفات ومراقبة الانشاءات الجديدة من مخازن وابنية وفق شروط منصوص عليها في دليل الارشاد المرجعي لا خلاف عليها لكن دور المراقبة غائب بشكل كبير وبجدارة لايوجد اطلاقا خطوة الى الامام في هذا الموضوع حتى اصبحت مشكلة كبيرة”.