للمرة الثالثة خلال نحو عام، فقدت الصين السيطرة على صاروخ أطلقته في الفضاء، الأمر الذي زاد من مخاوف العالم، وسط ترجيحات بسقوطه على الأرض في مكان يصعب التنبؤ به.

وفي العام الماضي، خرج صاروخ صيني أيضًا عن السيطرة، ولكن لحسن الحظ أنه سقط في المحيط الهندي دون أن يتسبب في أضرار بشرية.

ويُعرف الصاروخ الصيني الجديد باسم “لونج مارش 5 بي”، ويبلغ وزنة ما يقارب 21 طنًا، وجرى إطلاقه إلى الفضاء يوم الأحد الماضي.

وقد يفشل الصاروخ الصيني في الاحتراق بالكامل أثناء دخوله الغلاف الجوي للأرض مرة أخرى، وسيقع على الأرض في مكان غير معروف وبسرعة كبيرة، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ويقول علماء وخبراء: “تم ترك الحطام الصاروخي الذي يبلغ وزنه 21 طناً من وحدة محطة وينتيان الفضائية، التي أُطلقت يوم الأحد وربطت بمحطة تيانغونغ الفضائية بأمان”.

ومع ذلك، يقول الباحثون إن هناك احتمالاً بنسبة 10% تقريباً أن تقع واحدة أو أكثر من الضحايا في السنوات العشر المقبلة، وهذه هي المرة الثالثة التي تترك فيها الصين صاروخاً يهبط دون سيطرة على الأرض.