واخ – متابعة

جدّد محتجون غاضبون تطويقهم لمبنى القنصلية التركية وسط بغداد، اليوم الخميس، احتجاجاً على القصف التركي الذي استهدف مصيفاً في محافظة دهوك وخلف عدداً من الضحايا وعشرات الجرحى.

وقال مراسل وكالة خبر برس (واخ)، إن العشرات من المواطنين الغاضبين من القصف التركي عادوا اليوم إلى الاحتجاج أمام القنصلية التركية في منطقة الوزيرية وسط بغداد، بعد أن قاموا بتطويقها مساء أمس الأربعاء.

وأضاف أن “القوات اﻷمنية العراقية قد ضربت طوقاً أمنيا لمنع المحتجين من اقتحام مبنى القنصلية”.

وطالب المحتجون بطرد السفير التركي من العراق وقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع تركيا.

فيما أفاد مصدر أمني لوكالة خبر برس (واخ)، بأن “احتكاكاً حصل بين المحتجبين وقوات مكافحة الشغب التي حاولت منعهم من الوصول إلى مبنى القنصلية ما أسفر عن إصابة أحد المحتجين وعنصر أمني بكدمات”.

ويوم أمس الأربعاء، شهدت العاصمة بغداد والمحافظات العراقية احتجاجات غاضبة على القصف التركي الذي استهدف مصيف “برخ” في قضاء زاخو بمحافظة دهوك وأسفر عن سقوط تسع ضحايا وإصابة العشرات بجروح متفاوتة بعضهم حالته خطرة.

وفي محافظات النجف وكربلاء والبصرة تم إغلاق مكاتب إصدار تأشيرات الدخول التركية، وفي بغداد أصرّ المتظاهرون على إنزال العلم التركي من على مبنى القنصلية التركية في الوزيرية.

واليوم الخميس استدعت وزارة الخارجية العراقية السفير التركي لدى بغداد وسلمته مذكرة احتجاج شديدة اللهجة.