واخ – متابعة

أعلنت اللجنة المركزية، اليوم الخميس، مكان إقامة صلاة الجمعة الموحّدة التي دعا إليها زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، في مدينة الصدر.

وذكرت اللجنة في بيان تلقته وكالة خبر برس (واخ)، أن “صلاة الجمعة الموحد المقرر إقامتها يوم غد، ستقام في شارع الفلاح بمدينة الصدر”.

وتوقع القيادي في التيار الصدري حاكم الزاملي، اليوم الخميس، حضوراً مليونياً لصلاة الجمعة الموحّدة يوم غدٍ، فيما أكد أن أجواءها أُمنت أمنياً وعسكرياً واستخبارياً ومن ناحية الخدمات الصحية والنقل.

وقال الزاملي “سيكون ليوم غدٍ تجمع مليوني كبير، وتفاجأنا بالأعداد القادمة من المحافظات إلى بغداد وتلبية الدعوة لصلاة الجمعة من جميع أطياف الشعب العراقي وبصراحة لم تستطع وسائل النقل أن تتسع الجميع”.

وأضاف، أن “الصلاة يوم غدٍ ستكون موحدة وجماهيرية كبيرة ونتوقع أن يتجاوز عدد المشاركين مليون شخص، ونأمل أن يكون هناك تنظيم والتزام بالثوابت والتعليمات التي تم إعلانها من اللجنة المنظِمة، وبودنا أن نشكر الأجهزة الأمنية على ما تبذلهُ من جهدٍ استثنائي لتأمين الأجواء من التفتيش وبقية الإجراءات الأمنية لحماية المصلين”.

وأشاد الزاملي بالقول “الأخوة في الأجهزة الأمنية وسرايا السلام بذلوا جهوداً كبيرة من أجل تأمين الصلاة وضمان انسيابية وصول المصلين وعدم عرقلة دخول شاحنات وعجلات النقل”.

ودعا المشاركين في الصلاة إلى عدم تصديق الشائعات لأن هناك من يريدون إثارة الفوضى عبر إطلاقها، مؤكدا أن “الوضع مؤمن أمنياً واستخبارياً وعسكرياً وتم تأمين وسائل النقل والخدمة ومكان الصلاة بشكل كامل”.

وأشار إلى أن “جميع الجهات المعنية بالصلاة الموحدة استنفرت جهودها وخاصة فيما يتعلق بالخدمات إذ وفرت وزارة الصحة مفارز طبية واسعافات ومستشفيات وأطباء وممرضين”.

وشدّد على أن “ما سيقام هو صلاة موحدة لا غير وهي شعيرة من شعائر الجمعة ومن تعليمات المرجع الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس سره الذي قال “استمروا على صلاة الجمعة، وهي جزء من الوفاء للشهيد وللسيد مقتدى الصدر”.