بغداد – واخ

كشف رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الخميس، عن أجندة مشاركته في قمة الرياض، المقررة الأسبوع المقبل، فيما أشار إلى محاولة لـ”التشويش”، عادّاً إياها “محاولة لإبعاد العراق عن الدور البارز الذي يلعبه في المنطقة”.

جاء ذلك خلال لقاء الكاظمي، مع عدد من الصحفيين والإعلاميين في مكتبه ببغداد، وفق بيان ورد لوكالة خبر برس (واخ).

وتطرق الكاظمي، خلال اللقاء، إلى الدعوة التي تلقاها للمشاركة في مؤتمر السعودية بحضور مجلس التعاون الخليجي، والعراق، ومصر، والأردن، إضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال إن “أجندة المؤتمر ستناقش التعاون في مجالات الاقتصاد، والطاقة، والتحديات التي أنتجتها جائحة كورونا، وأزمة الأمن الغذائي، وكذلك المتغيرات المناخية”.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي، أن “الأحاديث الأخرى عن أهداف القمة هي محاولة للتشويش، ولا صحة لها إطلاقاً، وهي محاولة لإبعاد العراق عن الدور البارز الذي يلعبه في المنطقة، وأن تقوم هذه الحكومة بمهماتها في خدمة الشعب، وجلب الاستثمارات والدعم لصالح العراق”.

وأكد أن “موقف العراق من القضية الفلسطينية ثابت وواضح”، مردفاً بالقول “نحن لسنا ضمن أي محور أو تحالف في المنطقة، والعراق يحافظ على سياسته المتوازنة مع جيرانه ومحيطه منطلقاً من مبادئه الوطنية والإنسانية”.

وتابع الكاظمي “ذاهبون إلى المؤتمر في السعودية، ونحن نركز على ملف المياه والتغيرات المناخية، والشراكة في موضوع الطاقة والربط الكهربائي، وكذلك الشراكات الاقتصادية، والاستثمارات المشتركة، وهذا كلّه فيه خير للشعب العراقي، ودعم كبير للمشاريع الاستثمارية في العراق”.

وبيّن في حديثه بالقول “العراق أولاً، هذه سياستنا وشعارنا، ويحاول البعض أن يشير إلى مخاوف وهمية، ويمنعنا من بناء علاقاتنا مع أشقائنا”.

وختم بالقول، أن “العراق في موقع ستراتيجي لا يسمح له إلا أن يكون فعالاً وفي تكامل مع الآخرين، وأن تكون علاقاته جيدة مع إخوته وجيرانه وأصدقائه، من أجل مصلحة العراقيين”.