أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، التعبئة الجزئية لقوات الاحتياط ممن لديهم الخبرة في القتال، فيما أكد تأييده انضمام جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك ومقاطعتي خيرسون وزاباروجيه إلى روسيا.

وقال بوتين في كلمة وجهها للشعب الروسي، إن “النظام في كييف جعل من “الروسوفوبيا” (رهاب الروس) سلاحه الرئيسي، وجعل من الشعب الأوكراني علفا للمدافع”، لافتاً إلى أن “النظام في كييف هو من بدأ هذه الحرب، وبدأها عام 2014”.

وأضاف “لم يعد الأمر مجرد سماع مسؤولين غربيين مستهترين بشأن إمداد أوكرانيا بأسلحة هجومية بعيدة المدى، وإنما بدأت القوات الأوكرانية بالفعل في قصف إرهابي حدود مدننا في القرم وبيلغورود وكورسك”.

وأشار الرئيس الروسي، إلى أن “أنشطة التعبئة ستدخل حيز التنفيذ بدءا من اليوم 21 سبتمبر 2022، والجميع سيخضع لاختبارات وتدريبات تستند إلى الخبرة المكتسبة خلال العملية العسكرية الخاصة”.