استحدثت حكومة دولة الإمارات، مؤخراً تصريح إقامة “العمل الافتراضي”، وهو الأول من نوعه في المنطقة.

ويمكن هذا التصريح الجديد، الشخص الأجنبي من دخول الدولة بكفالته الشخصية والبقاء فيها لمدة سنة، إلى جانب ممارسة وظيفته الافتراضية، وفق الشروط والضوابط الصادرة مع التأشيرة.

وتتيح تأشيرة إقامة العمل الافتراضي، ضمن اللائحة التنفيذية لقانون دخول وإقامة الأجانب، التي يبدأ العمل بها في أكتوبر/ تشرين الاول المقبل، لأي موظف أجنبي الإقامة في الإمارات، والاستمرار بممارسة عمله عن بعد لدى صاحب عمله الموجود في الخارج.

ونصت اللائحة على أنه للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، أن تمنح الأجنبي تصريح إقامة للعمل الافتراضي من دون ضامن (مستضيف) لمدة سنة قابلة للتجديد، متى كان يمارس عملا عن بعد لدى جهة خارج الدولة.

وحددت شرطين لمنح تصريح إقامة العمل الافتراضي، الأول تقديم طالب التصريح ما يثبت عمله لدى جهة خارج الدولة، وأن العمل يتم عن بعد، وتقديمه ما يثبت حصوله على دخل شهري لا يقل عن 3500 دولار أمريكي، أو ما يعادلها من العملات الأجنبية.

وأكدت الحكومة الرقمية أن هذا التوجه سيسهم في استقطاب العقول وأصحاب المواهب، وتوظيف الخبرات والموارد البشرية في العمل عن بعد، لتحقيق ورفع مستوى الإنتاجية في الاقتصاد الوطني والقطاعات الحيوية الأخرى.

ولفتت إلى أن إصدار تصريح الإقامة الجديدة يشكل خطوة نوعية لدعم مستقبل الأعمال وتسهيل ممارستها وتعزيز تنافسيتها، وخصوصا للفئات العاملة عن بعد، حيث تتيح الفرصة لشريحة كبيرة من أصحاب المهارات ورواد الأعمال للانتقال إلى الإمارات، وتجربة مستوى متقدم من الحياة المهنية والشخصية في بيئة تقدر المواهب وأصحاب أفكار الأعمال المبتكرة.

ويمكن التقديم على طلب للحصول على تأشيرة إقامة العمل الافتراضي، من خلال الموقع الإلكتروني للهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ.