أكدت هيئة المنافذ الحدودية، السبت، خضوع جميع الزائرين للتفتيش وختم الجوازات، مبينة أنه لا يسمح بمرور أي زائر إلا بوثيقة رسمية معتمدة بنظام الجوازات.

وقال رئيس هيئة المنافذ الحدودية اللواء عمر الوائلي إن “آلية دخول الزائرين عبر المنافذ الحدودية تم اقرارها ضمن الخطة الأمنية العليا برئاسة وزير الداخلية”، لافتاً الى أن “الاجراءات تسير وفق الآلية التي وضعت من خلال تفتيش كافة الزوار الوافدين وكذلك ختم الجوازات ولا يسمح بمرور أي زائر إلا بوثيقة رسمية معتمدة تدخل بنظام الجوازات ونظام (البايزز) العراقي ومن ثم إجراء عملية تفويجهم الى محافظة كربلاء المقدسة”.

وأضاف الوائلي: “نطلب من الجانب الإيراني بإجراء عملية تفويج وليس إرسال الزائرين دفعة واحدة لأنه يؤثر على صحة وسلامة الزائرين كما ندعوهم أيضا الى الالتزام بالأعداد المقررة بين الجانبين على وفق ما نصت عليه الاتفاقية الأمنية العراقية الإيرانية”.

وأشار  الوائلي الى أن “عدد الزائرين الإيرانيين الذين دخلوا عبر المنافذ الحدودية بلغ مليوني زائر لذلك يحتاج الى دراسة هذا الموضوع بشكل جيد”.