اكدت وزارة الماليـة ، اهميـة مبادرات القروض الممولة من قبل البنك المركزي العراقي في تحريك عجلة التنمية و الاقتصاد الوطني ، فيما افصحت عن تفاصيل قروض الفلاحيـن .

وذكـر مستشار وزير المالية عبد الحسن جمال ، ان ” اطلاق القروض من قبل البنك المركزي والحكومة هو لتحريك عجلة الاقتصاد والتنمية ، باعتبار هذه الاموال مخصصة لمختلف القطاعات وهي تغطي العجز الاقتصادي الذي يسبب تكاسل الاقتصاد الوطني عن النمو “، عادا ان ” مبادرات القروض الزراعية والصناعية والسكنية من شأنها ان تحرك عجلة الاقتصاد “.

واضاف ، ان ” القروض الصناعية والزراعية استفادت من تغيير سعر صرف العملة ، لان البضائـع المستوردة ارتفعت اسعارها واصبح المنتج المحلي الوطني ينافس اسعار تلك السلع والبضائع “، داعيا اصحاب رؤوس الاموال والصناعيين والتجار الى التقديم على تلك القروض والبدء بتشغيل المصانع وحقول الدواجن ومزارع الابقار والعجول لان الاسعار المحلية اصبحت متاحة لهذه القطاعات “.

وحول قروض الفلاحيـن ، اوضح مدير المصرف الزراعي وكالة ” تم اطلاق قروض المبادرة الزراعية منذ سنوات ، وهي متوفرة ضمن كل فروعنا بحسب قوانين الموازنة العامة “.

واضاف ، ان ” تسديد قروض المبادرة الزراعية سنويـا يعود الى نصوص قانون الموازنة ، ولدينا نحو تريليون و600 مليار دينار موزعة للفلاحين “، مبينا ان ” تأجيل تسديد هذه القروض بحسب قانون الموازنة، يجعل لا يمكننا ان نسلم قروض جديدة لفلاحين اخرين دون استرداد اموال تلك القروض “.