أعلنت وزارة الثقافة والسياحة والآثار، اليوم الثلاثاء، سعيها لتنظيم حملة لدعم صندوق تقاعد الصحفيين.

وذكرت الوكالة الرسمية تابعتها “خبر برس” (واخ)، أن “وكيل وزارة الثقافة ورئيس هيئة صندوق تقاعد الصحفيين عماد جاسم، ترأس اجتماعاً عقد صباح اليوم في مكتبه بوزارة الثقافة، مع الكوادر المتقدمة في (صندوق تقاعد الصحفيين) ليتناولوا خلاله تحقيق التوجهات والستراتيجيات الكفيلة بدعم الصندوق، ومناقشة ماتم انجازه خلال العام الماضي وما ينبغي استحداثه في المستقبل لإنجاح سبل ديمومته”، مبيناً أن “الاجتماع شدد على ضرورة متابعة الدوائر المتلكئة في تسديد مستحقات الصندوق، وايجاد وسائل لإستحصال ايرادات دعم”.

وأكد جاسم خلال الاجتماع على “أهمية تعزيز واردات صندوق التقاعد وديمومته، من خلال اجراء لقاءات مكثفة مع المسؤولين المختصين بذلك الشأن”، مشيراً إلى “تجسير العلاقة مع الصحفيين والتضامن معهم”.

وأضاف، أنه “خلال العام المنصرم سعى العاملون على تجاوز عدة عقبات منها نقل مقرهم إلى مكانٍ يسهل الوصول إليه من قبل المستفيدين، كما جرى تنظيم إلية دفع الرواتب للمتقاعدين وحل جميع المشاكل بتفعيل الدفع الالكتروني”.

وفيما يخص الخطوات المستقبلية أوضح، أن “الاجتماع تناول تشخيص مكامن الضعف ومعالجتها بطريقة حرفية، والتي تتمثل في استحداث قانون تقاعد الصحفيين الذي كتب عام 1973، ومحاولة تعديله، إضافة إلى مخاطبة أمانة مجلس الوزراء لغرض استحصال منحة مالية بهدف ديمومة عمل الصندوق الذي يعاني من ضعف الايرادات”، واعداً “بتنظيم مؤتمر تعريفي بالصندوق ومهامه وواجباته وسبل دعمه”.