درس باحث ياباني حالات الانقراض الجماعي المعروفة في الماضي وتنبأ بموعد حدث مماثل ينتظر سكان كوكبنا في المستقبل

وذكر موقع “Interesting Engineering” أن حسابات عالم مناخ من جامعة توهوكو كونيو كايو، تشير إلى أن “نهاية العالم” التالية ستحل في العام 2500 البعيد.

وأفيد في هذا الشأن بأن كوكبنا يمر بدورات من تغير درجة الحرارة مرارا وتكرارا،  ومع تقدم الدورة من ذروة البرودة الشديدة إلى الحرارة الشديدة، كانت هناك أوقات اختفى فيها عدد كبير من أنواع الحياة في فترة قصيرة نسبيا. وهذا ما يسمى بالانقراض الجماعي.

ويُعرف حتى الآن أن الأرض شهدت خمسة دورات انقراض جماعية خلال السنوات 540 مليون عام الأخيرة. أكبر هذه الأحداث جرى قبل 250 مليون عام، وأودى بحياة 95٪ من الكائنات الحية على هذا الكوكب.

حاول هذا العالم الياباني أن يتنبأ بموعد وقوع الانقراض التالي. وللقيام بذلك، قارن بين استقرار متوسط درجة حرارة سطح الأرض مع استقرار التنوع البيولوجي. واتضح أن الكوكب إذا كان في طور “التبريد”، فإن أكبر حالات الانقراض تحدث عندما ينخفض متوسط درجة الحرارة بنحو 7 درجات مئوية. ومع ذلك، عندما ترتفع درجة حرارة الأرض، فإنها تحدث عندما ترتفع درجة الحرارة بمقدار 9 درجات مئوية.