أعلنت عضو مجلس النواب اللبناني، سينتيا زرازير، تعرضها للتحرش والتنمر تحت قبة البرلمان، فيما كشفت عن وجود مجلات إباحية في المكتب الذي تم تسليمها إياه في المجلس.

وذكرت زرازير، في تغريدة لها على حسابها في تويتر، “منذ دخولي إلى المجلس النيابي لم ألق أي احترام يدل على أن من سأتواجد معهم لـ4 سنوات هم بشر أولاً، وأناس محترمون ثانياً”.

كما أضافت أنها تسلمت “مكتباً قذراً” يحوي مجلات إباحية في أرضه وجواريره، مشيرة إلى أن “نواب حركة أمل تنمروا على اسم عائلتها، حيث توجهوا لها بكلمات (صراصير) عند دخولها إلى قاعة مجلس النواب، وفق وسائل إعلام محلية.

ولفتت زرازير، خلال حديث صحفي، إلى حصول “تلطيش” خارج القاعة من بعض النواب، معبرة عن صدمتها، قائلة: “عيب.. هودي نواب؟”، مردفة بالقول: “هؤلاء يتعاملون مع نائب منتخب بهذا الشكل، فكيف سيعاملون الناس الذين لا صوت لهم!”.

وقد أشعلت هذه التصريحات غضباً واسعاً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث عبّر البعض عن تضامنهم مع زرازير، وطالبوها بالكشف عن أسماء النواب.