تعرض منزل الإعلامي قصي شفيق، الاحد، الى هجوم مسلح في منطقة الأمين شرقي العاصمة بغداد، ما أدى الى إصابة والدته وطفل بجروح بليغة.

واتهم شفيق على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، من اسماهم بـ”مرتزقة الكمارك” بالهجوم على منزله بواسطة رمانة يدوية وسلاح “ام فور”، مبينا أن الهجوم نفذ بواسطة سيارة نوع “جيب لاريدو” ودراجة.

وأكد شفيق، أن الهجوم اسفر عن إصابة والدته البالغة من العمر 70 عاما بجروح بليغة وهي ترقد حاليا في المستشفى بحالة خطيرة، بالإضافة الى إصابة طفل آخر في المنزل.

ونشر شفيق منشورا آخر كشف فيه عن استعداد منفذ الهجوم للهروب الى مدينة دبي في الامارات.