واخ – متابعة

أعلنت الخارجية العراقية، اليوم السبت، 3 تحركات ضد تركيا، في ظل التوتر المتصاعد بين البلدين على خلفية مقتل 8 مدنيين عراقيين في قصف شمالي العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف لوكالة خبر برس (واخ)، إن “الوزارة قررت استقدام القائم بالأعمال العراقي في أنقرة إلى بغداد”، مؤكدا أن “الوزارة تجدد إحاطة الرأي العام بعدم وجود أي اتفاقية أمنية وعسكرية مع تركيا”.

وأكدت الخارجية العراقية، اليوم السبت، توجيه شكوى إلى مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة حول “الاعتداء التركي” على محافظة دهوك.

وأضاف الصحاف بأن وزارة الخارجية “وجهت رسالة شكوى إلى مجلس الأمن وطالبت عقد جلسة طارئة لبحث الاعتداء التركي”.

وقرّر مجلس النواب، تشكيل لجنة مشتركة لتقصي الحقائق ميدانيا حول حادثة دهوك، حيث قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية مهدي آمرلي في تصريح لوكالة خبر برس (واخ) إن “وزيري الدفاع والخارجية ورئيس أركان الجيش وقائد العمليات المشتركة أكدوا على اتخاذ خطوتين الأولى باتجاه الإجراءات القانونية من خلال تقديم الشكاوى الدولية والخطوة الأخرى عدم تواجد القوات التركية في العراق، وإن بقيت سيكون هناك رد فعل آخر”.

وأشار الى أنه “تم تشكيل لجنة من الأمن والدفاع النيابية والعلاقات الخارجية مع رئيس أركان الجيش ووزارة الدفاع والعمليات المشتركة لتقصي الحقائق ميدانيا لموقع الحادث ومعرفة مصدر القنبلة بالتعاون مع السفارة التركية”.

ودعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس الجمعة، إلى إجراء تحقيق عاجل بالقصف المدفعي على دهوك.

‏ولفت الأمين العام إلى ضرورة “إجراء تحقيق عاجل ودقيق في الحادث لتحديد الظروف المحيطة بالهجوم وضمان المساءلة”، معرباً عن “خالص تعازيه لأسر الضحايا متمنياً الشفاء العاجل للجرحى”.