أعلن الدكتور أندريه زفونكوف، أن عدوى الفيروس التاجي المستجد قد تسبب مضاعفات تظهر بعد مضي سنة على الإصابة. ويقدم نصائح للأشخاص الذين أصيبوا بمرض “كوفيد -19” في الصيف الماضي.

وقتال زفونكوف في مقابلة صحفية، إن موجات “كوفيد-19” التي شهدتها روسيا تركت “آثارا واضحة” على شكل مضاعفات يمكن أن تظهر بعد مضي عدة أشهر على الإصابة بالمرض.

ووفقا له، كانت أخطر الإصابات بسلالة “دلتا” التي هيمنت في النصف الثاني من السنة الماضية.

وأضاف: “انتشر في العام الماضي المتغير “دلتا” الذي أودى بحياة الكثيرين، وترك بصمة قوية على شكل مضاعفات أثرت بصورة أساسية في الأوعية الدموية في مختلف أعضاء الجسم وخاصة في الرئتين، لأنها تقع على طريق انتشار الفيروس في الجسم وتتعرض لعدد كبير من الفيروسات. وبعد ذلك ينتقل إلى جميع أنحاء الجسم، و يصيب مختلف الأعضاء والأنسجة – الدماغ والكبد والكلى والقلب”.

وتابع: تعتمد طبيعة المضاعفات التي يسببها الفيروس حتى التي يمكن أن تظهر بعد مضي سنة على التعافي من المرض، على عوامل عديدة، وهذه تشبه إلى حد ما “اليانصيب”.

وينصح الطبيب الأشخاص الذي أصيبوا بعدوى الفيروس التاجي المستجد بضرورة إجراء الفحوصات الطبية.