واخ – متابعة

شيّعت محافظة كربلاء، اليوم الخميس، جثمان العريس (عباس محمد جواد عبد الله)، الذي راح ضحية القصف التركي الذي استهدف مصيف برخ في منطقة زاخو ضمن محافظة دهوك.

وكان عباس محمد جواد، وهو طالب في جامعة “وارث الأنبياء” بمحافظة كربلاء، قد قضى متأثراً بجراح خطرة، نتيجة قصف تركي استهدف منتجع برخ حيث كان يقضي شهر العسل رفقة زوجته.

وجرت مراسم رسمية في وقت سابق من صباح اليوم الخميس، بحضور رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني لاستقبال وتوديع جثامين ضحايا القصف الذي استهدف منتجعا سياحيا في إدارة منطقة زاخو المستقلة.

وجرت المراسم في مطار أربيل الدولي الذي استقبل جثامين الضحايا المقبلة من دهوك وفي الوقت ذاته سيقوم بتوديعها ليتم نقلها إلى مطار بغداد الدولي لتسليمها إلى ذويهم.

وقام الرئيس نيجيرفان بارزاني، وكذلك ممثل عن الزعيم الكردي مسعود بارزاني، ورئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني، ورئاسة برلمان كوردستان، ووزير الخارجية العراقي فؤاد حسين بوضع أكاليل من الزهور على المنصة التي تضم جثامين تسع ضحايا.

وبعد ذلك استقبل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، جثامين الضحايا، حيث تقدّم مراسم التشييع الرسمي التي جرت في مطار بغداد الدولي، بحضور عدد من القيادات الأمنية والمسؤولين.