ذكرت الحكومة العراقية في بيان، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي استقبل، اليوم الخميس، جثامين “شهداء الاعتداء التركي الغاشم”، الذي استهدف يوم أمس المدنيين في أحد المنتجعات السياحية في إدارة منطقة زاخو المستقلة.

وأضاف البيان أن الكاظمي “تقدّم مراسم التشييع الرسمي للشهداء التي جرت في مطار بغداد الدولي، بحضور عدد من القيادات الأمنية والمسؤولين”.

والتقى الكاظمي على هامش المراسم أُسر “الشهداء، وقدّم لهم تعازيه ومواساته، ووجّه بمتابعة أوضاعهم وأحوال الجرحى، وتقديم أفضل الرعاية الطبية لهم”.

وجرت مراسم رسمية صباح اليوم الأربعاء بحضور رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني العراق لاستقبال وتوديع جثامين ضحايا القصف الذي استهدف منتجعا سياحيا في إدارة منطقة زاخو المستقلة.

وخلال المراسم التي حضرها وزير خارجية العراق، ممثل رئيس وزراء إقليم كوردستان، رئيس أركان البيشمركة، نائب رئيس برلمان كوردستان، وعدد من الوزراء ومحافظ أربيل ومسؤولون حكوميون وقادة عسكريون، تم وضع أكاليل الزهور على جثامين الشهداء.

وأثناء المراسم أيضاً، التقى الرئيس نيجيرفان بارزاني ذوي الشهداء والجرحى، وإلى جانب تقديم تعازيه والتعبير عن تعاطفه معهم، عبر رئيس الإقليم، عن الاستعداد لتقديم كل المساعدات وتأمين الاحتياجات والعلاج للجرحى والمصابين كافة داخل وخارج البلد.

والقصف الذي وقع بعد ظهر يوم أمس الأربعاء في منطقة حدودية تابعة لزاخو، مستهدفاً موقعاً سياحياً، أسفر عن سقوط تسعة ضحايا من السياح العراقيين وإصابة عدد آخر بجراح بينهم نساء وأطفال.