كشفت وسائل إعلام غربية، نقلا عن مسؤول بوزارة الخزانة الأمريكية، عن أن أسعار النفط قد يرتفع 40% إلى 140 دولارا للبرميل إذا لم يتم فرض سقف لسعر الخام الروسي.

وقال مسؤول كبير في الوزارة الأمريكية إن وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين ستناقش مقترح فرض سقف لأسعار الخام الروسي مع وزير المالية الياباني شونيتشي سوزوكي خلال اجتماع سيعقدانه في وقت لاحق اليوم.

وأشار إلى أن الهدف هو تحديد السعر عند مستوى يغطي تكلفة إنتاج روسيا بحيث يتم تحفيز موسكو على مواصلة تصدير النفط، لكن ليس بأسعار مرتفعة. وأضاف أن التقديرات الأمريكية تظهر أن تنفيذ العقوبات دون الاستثناء السعري يمكن أن يؤدي إلى زيادات كبيرة في أسعار النفط الخام، قد تصل به إلى حوالي 140 دولارا للبرميل.

وأوضح، أن المسؤولين اليابانيين أعربوا عن قلقهم من فرض سقف للسعر منخفض للغاية، لكنهم لم يرفضوا نطاقا سعريا محتملا بين 40 و60 دولارا للبرميل.

وكان قادة دول G7 قد اتفقوا خلال قمة G7 على وضع حد لسعر النفط الروسي المستورد في المستقبل، وذلك بهدف تقليص إيرادات روسيا.

وفي وقت سابق، صرح نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك بأن فكرة الغرب بوضع سقف لسعر النفط الروسي ليست سوى قرار سياسي آخر سيؤدي إلى خلل في السوق وزيادة الأسعار.