أكّدت وزارة الصحة، عدم الحاجة إلى الإغلاق التام على الرغم من تسجيل ارتفاع كبير لمؤشرات الجائحة، وحالات الإصابة بالأوبئة الأخرى.

وقال مدير الصحة العامة في الوزارة رياض عبد الأمير، إنّ “مختبرات الصحة العامة بدأت تسجل ارتفاعاً ملحوظاً في عدد الإصابات بفايروس كورونا، وهو أمر متوقع في ظل عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية”.

وأضاف عبد الأمير، أن “الأمر الإيجابي في هذه الإصابات بأنها أقل شدة من تلك التي كانت خلال الموجتين الثالثة والرابعة، ولا تستوجب في كثير من الأحيان الدخول إلى المستشفيات، كما أن عدد الوفيات هو الاخر قليل”.

وبيّن، أنّ “الأمر لا يستوجب اتخاذ إجراءات مشددة تقيد حركة المواطنين مثل الإغلاق التام وغيرها”، موضحاً أنّ “بلدان كثيرة غادرت تلك الإجراءات التي تؤثر في النشاط الاقتصادي”.

وتابع عبد الأمير، أن “الموضوع يتطلب زيادة الوعي الصحي بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية المتمثلة بالتعقيم المستمر وغسل اليدين وارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي فضلاً عن تلقي اللقاحات بالجرع كافة”.