واخ – متابعة

بعد يوم من إعلان سيطرتها على لوغانسك، وضمن حملتها العسكرية في إقليم دونباس، تتجه أنظار روسيا نحو بلدة سلوفيانسك ذات الأهمية الستراتيجية شرقي أوكرانيا.

وأكد رئيس بلدية سلوفيانسك، اليوم الثلاثاء، استهداف القوات الروسية للبلدة بقصف وصفه بـ”الهائل”، داعياً المواطنين للإحتماء.

وقال عمدة سلوفيانسك، فاديم لياخ، إن المدينة تعرضت لقصف صاروخي ومدفعي، وتزايدت وتيرة القصف منذ استولت موسكو على آخر مدينة رئيسة في مقاطعة لوغانسك المجاورة.

وأضاف لياخ “من المهم إجلاء أكبر عدد ممكن من السكان، والقصف دمّر 40 منزلا، أمس الاثنين”.

وسلّط تحذير عمدة سلوفيانسك الضوء على المخاوف من أن القوات الروسية تسعى حثيثا للتقدم لمواقع أبعد في منطقة دونباس، وهي منطقة صناعية يتحدث معظم سكانها الروسية، ويتركز بها تواجد الجنود الروس الأكثر خبرة.

وسحب الجيش الأوكراني قواته من مدينة ليسيتشانسك، يوم الأحد الماضي لمنع تطويقها.

وقال مكتب الرئيس الأوكراني، إن “الجيش لا يزال يدافع عن جزء صغير من لوغانسك، ويحاول كسب الوقت لإنشاء مواقع محصنة في المناطق المجاورة”.