في إطار سعيها للحدِّ من عمليَّات تهريب المُشتقات النفطيَّة التي أدَّت إلى خلق أزماتٍ أضرَّت بالمواطنين، أحبطت هيئة النزاهة الاتحاديَّـة عمليَّاتٍ لتهريب الوقود في مُحافظة ميسان.

دائرة التحقيقات في الهيئة أشارت إلى أنَّ فريق عمل مكتب تحقيق ميسان الذي قام بأعمال التحرِّي والمُتابعة وجمع المعلومات حول مزاعم تهريب الوقود، انتقل إلى مُديريَّة توزيع المنتجات النفطيَّة – فرع ميسان ومستودع العمارة للمُنتجات النفطيَّة، إضافة إلى سيطرة بغداد – عمارة وسيطرة علي الغربي؛ بغية القيام بضبط العجلات التي تقوم بتهريب المُشتقات النفطيَّـة.

وأضافت الدائرة إنَّ محكمة تحقيق ميسان المُختصَّة بقضايا النزاهة قرَّرت ضبط جهاز (dvr) الذي يحتوي تصوير السيَّارات التي تخرج من السيطرات المذكورة، مُنوِّهةً بأنَّ الفريق تمكَّن بجهودٍ استثـنائيَّةٍ وفي أوقاتٍ مُتأخرةٍ من الليل بنصب كمائن في سيطرتي البتيرة وبغداد أسفرت عن ضبط (16)عجلةً مُحمَّلةً بالمشتقات النفطيَّة كانت مُعدَّةً للتهريب مع سائقيها.

وأوضحت أنَّ عمليَّة ضبط العجلات الـ (16) المُحمَّلة بالوقود كان لها دورٌ ملحوظٌ في التخفيف من أزمة الوقود في المحافظة، لافتة إلى تنظيم محضر ضبطٍ أصوليٍّ، وعرضه رفقة المُتَّهمين على قاضي محكمة تحقيق ميسان المُختصَّة بقضايا النزاهة، الذي قرَّر توقيفهم وفقاً لأحكام المادة (3 أولاً) من قانون مُكافحة تهريب النفط ومُشتقاته رقم (14 لسنة 2008).