الاخبار السياسية

القائمة العراقية تدعو المالكي إلى إجراء تبديل وزاري عاجل وإقالة " المسؤولين المفسدين "

 

واخ – بغداد

دعت القائمة العراقية رئيس الوزراء نوري المالكي، إلى إجراء تبديل وزاري عاجل، واقالة المسؤولين الذين ثبت فشلهم وفسادهم و عدم قدرتهم على إدارة الوزارات والمؤسسات، والطلب من الكتل السياسية ترشيح بدلاء عنهم.

وقال مستشار القائمة العراقية، هاني عاشور في بيان صحفي ، تلقت وكالة خبر للانباء (واخ) نسخة منه انه من غير المعقول أن يستمر مسلسل الفشل والخسارة والفساد ونهب الأموال وتدهور البنى التحتية فيما الوزراء والمسؤولون عن ذلك يتمتعون بامتيازاتهم ومناصبهم ويستمرون في الخراب والإفساد وعدم القدرة على المعالجة.

وبيّن عاشور فيما يقومون بتحويل مئات الملايين من الدولارات إلى الخارج في فضائح تتحدث بها وسائل الإعلام يوميا من سرقة قوت الشعب إلى هدم المدارس والى نهب الأموال والرشاوى وانهيار الأمن والخدمات، مشيراً إلى أن قبول استمرار الفساد وعدم منعه ومحاسبة المفسدين سيكون الخطوة الأولى في طريق الهاوية.

ولفت إلى أن أزمة إلغاء البطاقة التموينية وفساد صفقة الأسلحة مع روسيا ، مؤخرا كشفت واقعا مرّا في العراق ، وأثارت مشاعر وهموم الجماهير المكبوتة ، وان من صوّتوا في مجلس الوزراء لصالح إلغاء البطاقة التموينية اخفوا أنفسهم ولم يتحملوا وتركوا المالكي يواجه العاصفة لوحده ، ما يشير إلى سياسة توريط تكشف عن ظواهر تختلف عن بواطن وحقائق .

ودعا مستشار القائمة العراقية ، رئيس الوزراء نوري المالكي، إلى اعتماد الكفاءات والطاقات في بناء الدولة وتمحيص الرجال حيث ظهر بعض زعماء الكتل السياسية الذين يتقربون  لرئيس الوزراء للحصول على منافع ومناصب ومصالح لهم ولأقربائهم وقد استغلوا الظرف للترويج لأنفسهم باسم مهاجمة قرار إلغاء البطاقة التموينية الذي جاء ضد رغبة الشارع العراقي.

وبين أن الذين كانوا قبل أيام ينادون بتأييد المالكي لحكومة الأغلبية ويترعون الأجواء أقوالاً وتصريحات قد سكتوا في أزمة إلغاء البطاقة التموينية ، لأنهم أدركوا أنهم لا يستطيعون الوقوف ضد إرادة الشعب ، فيما كانوا ينادون قبل أيام بأحقية حكومة الأغلبية لأنهم كانوا يطمعون فيها بمناصب ووظائف لهم ولأقربائهم.

وطالب عاشور، بـضرورة أن يظهر رئيس الوزراء ويكشف للعراقيين حقيقة أزمة البطاقة التموينية وان يكشف حقيقية المفسدين ويضرب على أيديهم بقوة.

قد يهمك أيضاً