أعلنت حكومة المثنى المحلية، الاربعاء، عن اتخاذ إجراءات عاجلة لإنقاذ محمية ساوة الخاصة بتربية غزال الريم العراقي النادر، بعد أن تدهورت أوضاعها خلال المدة الماضية.

وقال معاون المحافظ للشؤون الزراعية عبد الوهاب الياسري في بيان إن “قلة التخصيصات المالية للمحمية الطبيعية، وشح الأمطار تسببا في جفاف الأرض وقلة الأعلاف وندرة المياه المخصصة للشرب، ما أدى إلى تدهور وضع الغزلان ونفوقها آخر الأمر”.

وأضاف الياسري، أن “الإجراءات تضمنت تشكيل فريق عمل، إضافة إلى توفير الأعلاف اللازمة وسيارات حوضية لرفدها بالمياه، كما قام فريق طبي بيطري بكشف الحالة الصحية للأعداد المتبقية من غزلان الريم العراقي”، مؤكداً أن “الأيام القادمة ستشهد انتعاش هذه المحمية، وسيكون الاهتمام بها على مدار أيام السنة”.

وكانت وزارة الزراعة قد أعلنت في وقت سابق عن تلقي المحمية مبلغ 100 مليون دينار من رئيس الجمهورية بهدف إنعاشها، فيما أكدت انخفاض عدد غزلان الريم في ثلاث محميات في المثنى وبغداد وكركوك بنحو 25 بالمئة خلال الأعوام الثلاثة الماضية، نتيجة قلة التخصيصات المالية لها.