أعلنت وزارة الموارد المائية، الأربعاء، عن تصدر محافظة كربلاء المقدسة محافظات العراق بإنشاء محطات تنقية مياه المجاري، مؤكدا أن نسبة التلوث في الأنهر والمبازل قليلة جدا.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الموارد المائية عون ذياب عبد الله إن “اللجنة العليا للمياه أصدرت منذ العام 2012 قرارات إلى الوزارات والجهات المسببة للتلوث في جميع المحافظات، تدعوها لاتخاذ إجراءات لمعالجة مياه المجاري قبل طرحها إلى الأنهر، ولكن أغلب الحكومات المحلية أهملت تلك القرارات، على الرغم من التخصيصات الكبيرة المرصودة لها ضمن الموازنة في تلك الفترة”.

وأضاف عبد الله، أن “محافظة كربلاء المقدسة كانت الأولى بإنشاء محطات تنقية مياه المجاري، وما زالت تعمل بأعلى طاقتها وأصبحت نسبة التلوث في الأنهر والمبازل قليلة جدا، بينما لم تعط المحافظات الأخرى أهمية لإنشاء المحطات سواء من خلال أمانة بغداد أو وزارة الإسكان والبلديات”.

ونوه عبد الله بأن “الوزارة أصدرت تعليمات جديدة تقضي بإنشاء محطات لتنقية مياه المجاري عند إنشاء المجمعات السكنية الاستثمارية والاستفادة منها لسقي الحدائق والمزروعات، لكن أغلب المجمعات لا تلتزم بالتعليمات الصادرة، وأمانة بغداد ما زالت تعمل على توجيه مياه محطة مجاري الرستمية إلى نهر ديالى، بينما تقوم مجاري الكرخ بتحويل مياه محطة الكاظمية الرئيسة إلى نهر دجلة، وكذلك أغلب المدن الواقعة على النهر”.

وأكد أن “العراق يمر حاليا بأزمة انتشار الكوليرا، وفي الحقيقة يقف تلوث الأنهر كمسبب رئيس لنقل البكتيريا”، موضحا أن “مدينة الطب ترمي في بعض الأحيان أخطر المخلفات البيئية من المستشفيات والدوائر الصحية في النهر، إذ تسبب أمراضا جلدية والكوليرا نتيجة استخدامها من قبل المواطنين”.