واخ – متابعة

إستنكرت وزارة المالية العراقية، اليوم الاثنين، التصرفات التي قام بها عدد من أعضاء البرلمان، والإدعاءات بمنع استقبالهم في أثناء دخولهم إلى الوزارة، وفقا لبيان للوزارة.

وذكر البيان الذي ورد لوكالة خبر برس (واخ)، أن “ما ورد بادعاءات بعض السادة النواب بشأن عدم استجابة مسؤولي الوزارة غير دقيق، كما ننفي بشكل قاطع بأن السيد الوزير الدكتور علي علاوي، أعطى أي تعليمات بمنع دخولهم، وإن دخول السادة النواب كان في الساعة الأخيرة من الدوام الرسمي”.

وأضاف أن “اللجوء إلى خيارات نشر المعلومات المغلوطة والزيارات للدوائر الرسمية، يعد مخالفة صريحة الى إعمام رئاسة مجلس النواب المتضمن الإشارة إلى المادة 15 ثانياً من قانون مجلس النواب وتشكيلاته رقم 18 لسنة 2018، التي تنص على اتباع السياقات الأصولية عند إجراء المخاطبات لأغراض تشريعية ورقابية، وعدم مراجعة الوزارات والدوائر  والمؤسسات والهيئات”.

واشار إلى أن “وزارة المالية وزارة سيادية تقدم خدمة عامة، وأسهمت إجراءاتها الإصلاحية بعبور البلد إلى بر الأمان بعد الأزمة التي عصفت بالعالم إثر جائحة كورونا وانخفاض أسعار النفط”، مؤكداً على “حرص الوزارة على ضمان حقوق جميع فئات المجتمع والطبقات الهشة خصوصاً”، لافتاً الى أنها “بذلت جهداً في الطلب من البرلمان لتضمين تخصيصات لخريجي ذوي المهن الصحية بكتابها المرقم 13699 في 6/6/ 2022 ضمن قانون الأمن الغذائي إلى جانب إخوانهم المحاضرين ومستحقات الرعاية الاجتماعية”.

وشدّد البيان على أن وزارة المالية تحترم “الامتيازات الممنوحة لأعضاء البرلمان، ولاسيما الحصانة من الإجراءات القانونية في سعيهم لأداء واجباتهم، لكن يجب موازنة هذه الحصانة بالمسؤولية الأكبر المتمثلة في عدم إساءة استخدامها وليست ترخيصاً لمتابعة أجندات شخصية، ونود أن نؤكد على أن الغالبية العظمى من البرلمانيين على دراية بمسؤولياتهم”. 

وأشار، بحسب البيان “لن نسمح لموظفي الوزارة أو كبار مسؤوليها بالتعرض للتهديد أو الترهيب من أي شخص أثناء أدائهم لواجباتهم”.

وأكد البيان على حرص وزارة المالية “على احترام النظم والقوانين المعمول بها في إجراء المخاطبات ما بين السلطات المختلفة في البلد، واعتماد قنوات التواصل الرسمية فيما بينها بما تكفله اللوائح والتعليمات ذات الشأن”.

منوّها البيان أن “للوزارة الاحتفاظ بحقها القانوني في مقاضاة من يقوم بالتشهير، والادعاءات الكاذبة، وتؤكد أن أبوابها مفتوحة أمام الجميع، ولا يقتصر ذلك على فئة او جهة دون أخرى”.

وكشف عضو مجلس النواب العراقي ضياء الهندي، في وفت سابق من اليوم الاثنين، عن وعود تقدّم بها وزير المالية عبد الامير علاوي، للخروج بقرار يخص تعيينات الخريجين، وذلك بعد “منع” مجموعة من البرلمانيين دخول مكتبه في مقر الوزارة ببغداد، وتهديد هؤلاء النواب باستجواب الوزير.

وأمس الأحد، تظاهر  المئات من خريجي المهن الطبية والصحية أمام مبنى وزارة المالية في العاصمة العراقية بغداد للمطالبة بالتعيين.

وفي وقت سابق أكدت نقابة ذوي المهن الطبية أن خريجي الكليات الطبية والمعاهد الصحية للعام الماضي 2021 لم يتم تعيينهم حتى الآن.