كشف قيادي في الإطار التنسيقي الجامع للقوى الشيعية باستثناء التيار الصدري، يوم الاثنين، عن وقوع خلافات جديدة بين قوى الإطار.

وقال القيادي، في تصريح صحفي، طالباً عدم الإشارة إلى اسمه، إن الخلاف الجديد يتعلق بقضية حلّ مجلس النواب والذهاب الى انتخابات مبكرة، إذ ان زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي يرفض ذلك بشدة، فيما يؤيد القضية زعيم تحالف الفتح هادي العامري، والأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، لرفضهما تشكيل أي حكومة بمقاطعة التيار الصدري.

واضاف “سيعقد قادة الإطار التنسيقي في وقت لاحق من اليوم اجتماعاً قبل لقائهم مع تحالف عزم والاتحاد الوطني الكوردستاني، لمناقشة ملف حل مجلس النواب والذهاب إلى انتخابات مبكرة، والخروج بموقف موحد من جميع قوى الإطار”.