اكد عضو الاتحاد الوطني الكردستاني كاروان انور، ان البيت الكردي يعاني من تناثر اجزاءه بسبب الحزب الديمقراطي الكردستاني، حيث يسعى الاتحاد الى لململة هذا البيت والتوجه نحو بغداد لتشكيل الحكومة.

وقال انور ان “المعطيات في الشارع الكردستاني وخصوصا مع امتلاك الحزب الديمقراطي رئاسة الحكومة في الاقليم ومنصب في رئاسة البرلمان فأن الامور تسير باتجاه استلام الاتحاد الوطني منصب رئيس الجمهورية”.

واضاف ان “الحزب الديمقراطي عمل على اطالة التفاهمات في الفترة الماضية حول الاستحقاقات السياسية لكنه ادرك ان الحقيقة لايمكن تغييرها حيث ان منصب رئيس الجمهورية من حصة الاتحاد الوطني”.

وبين ان “ميزان القوى لم يتغير عبر الحزب الديمقراطي، في وقت يمتلك فيه الاطار التنسيقي العدد الاكبر من النواب، اضافة الى ان الاطار داعم لتولي برهم صالح للمنصب الرئاسي”.

واكد انور، ان “البيت الكردي يحتاج الى لململة اجزاءه المتناثرة بسبب الحزب الديمقراطي الكردستاني، واعادة هذا الحزب الى التحالف الكردستاني من اجل الاتفاق والذهاب الى بغداد لتشكيل الحكومة”.