ازِيح الستارُ عن قبّة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بعد إنجاز صيانتها وتزجيجها.

وقال المُشرِفُ على الأعمال مسؤولُ وحدة المرايا في قسم الصيانة والإنشاءات الهندسيّة التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة حسن سعيد مهدي:” ان الأعمال نفّذتها ملاكاتُ قِسمِنا حيث تُعدّ الأوسع والأشمل منذ تسعينيّات القرن الماضي وتمّت ضمن خطّةٍ وُضِعت لهذا الغرض اتّسمت بالدقّة والحرفيّة وإضافة لمساتٍ جماليّة تتناغم مع ما هو موجود في الحرم والصحن المطهّرَيْن”.

وأضاف “التصاميم المنفَّذة الخاصّة بالنقوش الزخرفيّة الإسلاميّة، جاءت مطابِقةً لما سبَقَتها من نقوشٍ كانت موجودة في السابق، مع إضافة بعض اللّمسات الفنّية الحديثة وإنّ الزجاج المستخدَم يمتاز بجودته العالية ومقاومته للظروف المحيطة، وقد جاء متناغِماً ومنسَجِماً مع طريقة تثبيته”.