بين القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر , الخميس , الآلية التي سيعتمدها الاطار التنسيقي بتسمية رئيس الحكومة, مبينا ان قوى الاطار سوف لن تتبنى النهج السابق في آلية الاختيار وذلك بتكليف الكتلة الأكثر مقاعد داخل الاطار التنسيقي.

وقال جعفر انه ” بعد ان يتم أداء اليمين الدستوري للنواب البدلاء عن الكتلة الصدرية سيصبح الاطار الكتلة الأكبر داخل قبة البرلمان ” , مشيرا الى ان “عدد مقاعد قوى الاطار مجتمعة سيصل الى 125 نائب , وان ائتلاف دولة القانون ستصل مقاعدها الى 50 مقعدا يليه تحالف الفتح” .

وأضاف ان “قوى الاطار سوف لن تتبنى النهج السابق في آلية الاختيار وذلك بتكليف الكتلة الأكثر مقاعد داخل الاطار التنسيقي , أي ان دولة القانون سوف لا تكون الكتلة التي تسمي رئيس الحكومة وتعرضه للموافقة على بقية قوى الاطار”.

وأوضح جعفر، ان “الآلية التي سيتبنها الاطار وضع مواصفات رئيس الحكومة أولا وبعد ذلك يتم تكليف كافة قوى الاطار بتقديم مرشيحيها للمنصب والمرحلة الأخرى تتم عملية تصفية المرشحين على أساس المواصفات المتفق عليها , اما المرحلة الأخيرة عرض المرشح على بقية القوى السياسية لغرض اطلاعهم واخذ ملاحظاتهم ” .