اكد عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني، مهدي عبد الكريم، ان حزبه والاتحاد الوطني سيقدم كل منهما مرشح لرئاسة الجمهورية من اجل التصويت عليه داخل البرلمان، لافتا الى ان رئيس الجمهورية لن يمرر بمعزل عن الديمقراطي الذي قد يعود الة الثلث المعطل في حال لم تجرِ الأمور بالاتجاه الصحيح.

وقال عبد الكريم ان “البيت الكردي الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي استقر على مرشحين لرئاسة الجمهورية، حيث سيتم تقديمهم الى البرلمان من اجل التصويت عليهم”.

وأضاف ان “الاتحاد الوطني الكردستاني سيقدم برهم صالح كمرشح لرئاسة الجمهورية، في حين سيقدم الحزب الديمقراطي ريبر احمد مرشحاً عن الحزب لهذا المنصب”.

وبين ان “الحزبين وفي حال عدم اتفاقهما على مرشح معين لتقديمه الى البرلمان للتصويت عليه لمنصب رئيس الجمهورية، فأن الحزبين سيذهبان الى بغداد منفردين بمرشحيهما، حيث سيكون الفيصل هو مجلس النواب لتمرير احد المرشحين”.

واكد عبد الكريم، ان “رئيس الجمهورية لن يمرر بمعزل عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، وفي حال عدم حضور الحزب للبرلمان فأن من المرجح ان يعود الى الثلث الضامن”.