واخ – متابعة

أكدت عمليات بغداد، اليوم الأربعاء، وجود تعاون كبير بين مختلف صنوف الأجهزة الأمنية لمكافحة آفة المخدرات، فيما حدّدت أربعة عوامل لوجود هذه الآفة ببعض مناطق العاصمة.

وقال العميد عباس حميد المفرجي، مدير العلاقات والإعلام لقيادة عمليات بغداد لوكالة خبر برس (واخ) إن “المخدرات باتت آفة تضر المجتمع”، مشيرا الى أن “انتشار المخدرات يتفاوت بين منطقة وأخرى في العاصمة وبقية المحافظات حسب 4 عوامل هي طبيعة السكان ونسبة الثقافة المجتمعية والحالتان الاجتماعية والاقتصادية”.

وأضاف إنه “تم القبض على أعداد كبيرة من التجار والمروجين للمواد المخدرة وإحالتهم على القضاء لمحاكمتهم”، لافتاً الى أن “هناك تعاون كبير مع جميع الوكالات الاستخبارية في بغداد والقطاعات في وزارتي الدفاع والداخلية العاملة بأمرة قيادة عمليات بغداد”.

وأوضح، أن “هذه الأجهزة تعمل ليلَ نهارَ لمكافحة آفة المخدرات وتعزيز الاستقرار الأمني وتعديل الخطط بما يتلاءم والوضع الأمني، إضافة الى المؤتمرات والاجتماعات الدورية التي يحضرها قائد عمليات بغداد وكذلك القيادات في المقرات المتقدمة في الكرخ والرصافة وقادة الفرق والتشكيلات”.

واكد المفرجي، أن “قيادة عمليات بغداد مستمرة لتنفيذ خططها من خلال العمليات الاستباقية والتعرضية والبحث والتفتيش لملاحقة ما تبقى من فلول التنظيم الإرهابي وتجفيف منابعه ومعالجة الجريمة المنظمة التي تتصرف بها بعض مجاميع عصابات الجريمة المنظمة، لاسيما مع كثرة نشاط المخدرات”.