واخ – متابعة

طالبت تركيا المجتمع الدولي بتقاسم أعباء الهجرة مع البلدان المضيّفة للاجئين، وأن لا يقتصر هذا التقاسم على المساعدات المالية فقط.

وأكد رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، في كلمة له، اليوم الثلاثاء، خلال اختتام فعاليات المؤتمر البرلماني العالمي حول الهجرة في إسطنبول، ضرورة تقاسم أعباء الهجرة مع البلدان المضيّفة للاجئين وخاصة تركيا، وينبغي قبول اللاجئين في البلدان، وفقاً للقواعد المعمول بها في القانون الدولي، من دون أن يقتصر تقاسم الأعباء على المساعدات المالية فقط.

وشدّد شنطوب على “أهمية زيادة معدلات إعادة التوطين السنوية التي تحددها كل دولة وفقا لستراتيجيتها الوطنية، التي تعد معدلات قليلة مقارنة بعدد اللاجئين في العالم، والتأكيد على أهمية تحديد إطار الهجرة النظامية التي تلعب دورا كبيرا في مكافحة الهجرة غير النظامية.

كما أكد على ضرورة مكافحة تهريب المهاجرين والاتجار بالبشر، وتعزيز التعاون الدولي ضد الجريمة المنظمة.

من ناحية أخرى، شدد على ضرورة ضمان الاندماج الكامل للمهاجرين واللاجئين في المجتمع الذي يعيشون فيه، والتمتع بالمساواة في الحقوق الأساسية مثل الصحة والتعليم.

وأشار شنطوب الى أن “تركيا تضيّف أكبر عدد من اللاجئين في العالم منذ 8 سنوات، وأنها اكتسبت خبرة كبيرة في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية، وان بلاده مستعدة دائما لتبادل خبراتها في هذا المجال، وأن المؤتمر أظهر مرة أخرى استعداد تركيا للتعاون مع الجميع في مسألة اللاجئين.