الاخبار السياسية

زيادة نسبة التشوهات الخَلقية بين أطفال العراق

 

واخ – بغداد

كشفت دراسة حديثة نشرتها مجلة التلوث البيئي والسُمّي الأربعاء عن أن نسبة التشهوات الخَلقية في العراق ازدادت من 23 حالة من كل ألف ولادة حية عام 2003 إلى 48 حالة عام 2009، لكنها انخفضت إلى 37 حالة في الألف عام 2011 وهي السنة ألأخيرة التي تتوفر فيها بيانات عن هذه الحالات.

وأشارت الدراسة التي تابعت التشوهات الخَلقية في كل من مدينتي البصرة والفلوجة العراقيتين، بتمويل من جامعة مشيغان الأمريكية، إلى أن التشوهات الولادية في البصرة ارتفعت كثيرا عما كانت عليه عام 1994؛ إذ سجل مستشف الولادة في البصرة 1.3 تشوها ولاديا في الألف في ذلك العام.

وتكشف الدراسة زيادة مدهشة في في عدد التشوهات الخَلقية في مستشفى الولادة في البصرة.

 وتعزو هذه التشوهات إلى ما يسمى علميا بـ(هايدروسيفالوس) وهو تجمع للسوائل في الدماغ عند الأطفال والذي بلغ معدله في البصرة ستة أضعاف ما موجود في كاليفورنيا على سبيل المثال.

أما التشوهات في الدماغ والعمود الفقري والجهاز العصبي في مراحله الأولى فقد بلغ في البصرة 12 حالة تشوه لكل ألف ولادة، مقارنة مع حالة واحدة لكل ألف ولادة في الولايات المتحدة.

وترى الدراسة أن السبب وراء زيادة الشوُّهات الخَلقية الولادية هو زيادة التعرض للتلوث المعدني وبالأخص معدنيْ الزئبق والرصاص.

قد يهمك أيضاً