صلاح الدين – واخ

أكد النائب الفني لمحافظ صلاح الدين عمار حكمت البلداوي، اليوم الخميس، عدم وجود تنسيق مع منظمة الأمم المتحدة في العراق، حاليا، بشأن دعم السياحة، وفيما أكد التوجه لتوزيع 5700 قطعة أرض بالمحافظة، حدد سبباً يعيق توسيع عملية توزيع الأراضي.

وأوضح البلدواي في تصريح لـ “خبر برس” (واخ)، أن “العراق كان سابقاً ينسق مع منظمة الأمم المتحدة، وتمكن من خلق مشروع توأمة في إحدى المدن البلغارية بهدف دعم القطاع السياحي والنهوض به”.

وأضاف، أن “جائحة كورونا كانت وراء ركود القطاع السياحي في العراق والعالم كله”، منوها بأن “المحاولات جارية حاليا لإقامة مشروع، سامراء عاصمة الحضارة الإسلامية، من خلال توفير البنى التحتية وتوفير المتطلبات السياحية للنهوض بواقع المدينة”.

وفي ملف الأراضي السكنية أشار البلداوي إلى أنه “سيتم توزيع قطع الأراضي في حال توفرها على جميع الأقضية والنواحي في محافظة صلاح الدين، وتوجد في الوقت الحاضر حالياً وجبة ستوزع في مناطق الدور والعلم وتكريت ومناطق أخرى من المحافظة”.

ولفت إلى أن “هناك توسعة في قضاء بلد، تحت عنوان، بلد الجديدة، وأيضاً سيتم توزيع أكثر من 5700 قطعة أرض ضمن مبادرة (داري) على المستحقين من الفئات المشمولة في المحافظة ممن تنطبق عليهم الشروط القانونية من الشهداء والسجناء وضحايا الإرهاب وجرحى العمليات الإرهابية والموظفين والفئات الأخرى حسب القوانين النافذة”.

وأكد أن “أبرز المعوقات في توزيع قطع الأراضي السكنية تتمثل بقضية التجاوزات التي تقلّل المساحات الموجودة”.

وبخصوص المشاريع بيّن أن “هناك الكثير من المشاريع الخدمية المختلفة والتخصيصات المالية هي من تتحكم بحجمها، والعشرات منها توقفت، بسبب التخصيصات وبالمقابل هنالك الكثير من المشاريع التي ما تزال قيد الإنجاز وتشمل خدمات البلدية والماء والمجاري والكهرباء ومختلف القطاعات”.