بغداد – واخ

كشفت لجنة النزاهة النيابية، اليوم الخميس، عن مساعٍ وخطوات قريبة لكشف ملفات فساد كبرى تطيح برؤوس سياسية وحزبية كبيرة، وكشف عمليات تستّر وتسويف لقضايا نهشت مقدرات البلاد والمال العام.

وقالت رئيسة اللجنة، ناهدة الدايني لـ”وكالة خبر برس” (واخ) أن “ملفات فساد كبيرة مغلقة بفيتو سياسي وحزبي لم تفتح حتى الآن على مر  دورات برلمانية عدّة، لنتائجها المدويّة التي تطيح برؤوس سياسية وحزبية كبيرة محصّنة برلمانية وبصفقات لا يمكن إجهاضها”.

وأشارت الدايني الى أن “لجنة النزاهة الحالية تضم وجوهاً وشخصيات جديدة عازمة عن العمل بمهنية برلمانية بعيدا عن الإنتماءات الحزبية والفئوية، وأن جملة من الملفات الكبيرة ستفتح وتعرض على الجهات الرقابية والنزاهة لإتخاذ الإجراءات اللازمة”.

وبيّنت الدايني أن “ملفات الفساد المغلفة سياسياً نهبت نحو ثلث إيرادات البلاد  وموازنات المشاريع والخدمات في عموم القطّاعات وسط عجز الجهات الحكومية والرقابية عن معالجتها”.

ودعت عضو النزاهة النيابية “الجهات الحكومية المختصة في النزاهة والرقابة الى  التعاون مع لجنة النزاهة البرلمانية، واتخاذ إجراءات قانونية رادعة حيال قضايا الفساد وإعادة ثقة المواطن بالسلطة الرقابية والتشريعية”.