أعلن المدير العام لشركة الغاز الوطنية الإيرانية، مجيد جكيني، أن العراق يدين بمبلغ قدره مليار و600 مليون دولار إزاء استيراده الغاز من إيران، مبينا أنه يتعيّن على هذا البلد سداد دينه في مدة أقصاها شهر واحد.

وأوضح جكيني في تصريح لوسائل إعلام إيرانية، أنه وفقا للاتفاق الموقع بين طهران وبغداد، ينبغي على الأخيرة أن تدفع مليارا و600 مليون دولار قبال استيرادها الغاز من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وفي المقابل نوه المسؤول الإيراني إلى، أنه يتعين على إيران توريد الغاز إلى العراق وفقا للحجم المحدد في الاتفاق الثنائي بين البلدين.

وتابع جكيني ، إنه نظرا لظروف العراق وحاجته إلى استيراد مزيد من الغاز الإيراني، فقد تم الاتفاق على الاستمرار وزيادة حجم صادرات الغاز الإيراني إلى هذا البلد؛ على أن تسدد بغداد الدين المستحق إلى إيران في غضون شهر واحد.

وكان وزير الكهرباء عادل كريم قد شكا، يوم الثلاثاء، من قلة التمويل للوزارة مما اثر على مستوى إنتاج وتجهيز الطاقة في البلاد إضافة إلى تعرقل سداد ديون ومستحقات الغاز الإيراني المورد إلى العراق.

 

ويعاني العراق من أزمة نقص كهرباء مزمنة منذ عقود جراء الحصار والحروب المتتالية. ويحتج السكان منذ سنوات طويلة على الانقطاع المتكرر للكهرباء وخاصة في فصل الصيف، إذا تصل درجات الحرارات أحياناً إلى 50 مئوية.

ويجري العراق مباحثات مع دول خليجية وعلى رأسها السعودية لاستيراد الكهرباء منها عبر ربط منظمتها مع منظومة الخليج، بعد أن كان يعتمد على إيران لوحدها خلال السنوات الماضية عبر استيراد 1200 ميغاواط وكذلك وقود الغاز لتغذية محطات الطاقة الكهربائية المحلية.

كما يعتزم العراق استيراد الكهرباء من الأردن وتركيا، في مسعى لسد النقص لحين بناء محطات طاقة تكون قادرة على تلبية الاستهلاك المحلي.