كشفت وزارة الكهرباء عن وجود أكثر من مليون مشترك غير نظامي في المناطق العشوائية والمقسمة زراعيا، في وقت قررت فيه اعتبارهم مستهلكين تمهيدا لنصب مقاييس ذكية واستحصال الجباية.

وقال المتحدث للوزارة أحمد موسى العبادي، إن “الوزارة عملت على إنجاز دراسة متكاملة عن الجباية الإلكترونية بناء على توجيهات رئيس الوزراء، بغية المضي بنصب مقاييس ذكية لصالح المستهلكين غير النظاميين نظرا لوجود ما يقارب أكثر من مليون مشترك متجاوز في المناطق العشوائية والمقسمة زراعيا لغرض السكن”.

وأشار إلى أن “الوزارة قررت بعد اجتماع هيئة الرأي بأن يُعامل هؤلاء المتجاوزون بصفة مستهلكين ونصب عدادات في منازلهم، مع نصب (ميترات) على المغذيات لتكون مسؤولة عن مراقبة الاستهلاك، وكذلك مراقبة موظف الجباية عند استحصال الأموال لضمان عدم تلاعبه بالمردودات المالية”.

ولفت إلى أن “تحسن تجهيز الكهرباء في بغداد والمحافظات خلال الآونة الأخيرة يعود إلى اعتماد خطة وقودية وتوفر الغاز المورد من إيران بعد الاتفاق على تسديد مستحقاتها، فضلا عن اعتدال درجات الحرارة وإدخال محطات توليدية جديدة”.

وتابع أن “ساعات التجهيز تختلف من محافظة إلى أخرى لعوامل عدة منها كفاءة شبكة التوزيع وحجم التجاوزات على الشبكة الكهربائية، وعطل المعدات والإفراط بالاستهلاك وزيادة الأحمال”.