بغداد – واخ

طالب عضو مجلس الشيوخ المصري، الفنان المعروف يحيى الفخراني، بمنع ارتداء ملابس البحر النسائية التي تغطي كل الجسم، وباتت تعرف بإسم “المايوه الشرعي” أو “البوركيني”.

وجاءت مطالبة اففخراني خلال جلسة عقدها مجلس الشيوخ لمناقشة لجنة الثقافة والسياحة والآثار لأزمة منع ارتداء البوركيني داخل القرى السياحية.

وطالبت اللجنة برئاسة محمود مسلّم الفنادق والقرى السياحية بضرورة عدم التمييز بين المواطنين وإعلان شروط ولوائح للنزلاء.

من جانبه قال الفخراني (77 عاما)، باعتباره عضو في اللجنة “البوركيني مخجل أكثر من المايو (البكيني) الطبيعي، لأنه ملتصق بالجسم أكثر”.

وكان عضو لجنة تسيير أعمال غرفة المنشآت الفندقية في مصر هشام الشاعر، أعلن في وقت سابق من العام الماضي أنه لا يوجد ما يمنع نزول المحجبات بالبوركيني للسباحة.

وأشار إلى أن “البوركيني مسموح بحمامات السباحة الموجودة بالقرى والمنتجعات السياحية والفنادق بمنطقة الساحل الشمالي، طالما أن المايوه مصنوع من مواد ملائمة لمياه حمام السباحة، ولا تسبب أية أضرار صحية حال تفاعلها مع المياه”.

وأكد وقتها أنه حال قيام أي منتجع أو قرية أو فندق بالساحل الشمالي بأي مدينة سياحية، خاصة العين السخنة ورأس السدر والغردقة وشرم الشيخ، بمنع نزول المحجبات حمامات السباحة، بسبب لباس البحر، فعليهن الاتصال بالخط الساخن لوزارة السياحة، وتقديم شكوى ضد إدارة الفندق التي قامت بمنعهن من نزول حمام السباحة.

والفخراني زوج الأديبة لميس جابر، (74 عاماً)، وابنهما هو المخرج شادي الفخراني.