أكد زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الإثنين، عدم إعادة العراق لمربع المحاصصة والفساد، فيما وصف أفعال الثلث المعطل بـ”المشينة”.

وقال الصدر في خطاب وجهه إلى الشعب العراقي ، “لم استغرب قيد انملة من الثلث المعطل وتعطيله لتشكيل الحكومة الابية، حيث إن المنتمين له لا وجود لهم بلا سلطة، لكن هل وصلت الوقاحة إلى درجة تعطيلهم القوانين التي تنفع الشعب (عينك عينك)، فلا حكومة أغلبية جديدة قد تنفع الشعب، ولا حكومة حالية تستطيع خدمة الشعب ونفعه”.

وأضاف “أنهم يستهدفون الشعب ويريدون تركيعه، والأعجب من ذلك مسايرة القبائل أفعال الثلث المعطل المشينة من حيث يعلم أولاً يعلم”، مشيراً إلى أن “السلطة أعمت أعينهم عما يعانيه الشعب من فقر وخوف ونقص في الأموال والأنفس وتسلط المليشيات والتبعية ومخاوف التطبيع والأوبئة والفساد الذي ملئ ارض العراق بالسرقات والخطف والقتل حتى صار ساسة العراق مثلا يحتذى به بالفساد والرذيلة الا من ثلة قليلة اضمحل أثرها وما زال يضمحل”.

وخاطب الصدر الثلث المعطل أن “وجدتم عذراً بينكم وبين الله وبينكم وبين الشعب في تعطيل تشكيل الحكومة فأي عذراً ترتجونه أمام الخالق والخلق في تعطيلكم لقمة الشعب وكرامته، فإن لم تتقوا الله فأتقوا غضبة الحليم والمظلوم فللمظلوم زأره لن تكون في مأمن منها ولا تحين مناص أم هل تظنون أن أفعالكم هذه ستجبرنا على التحالف معكم كلا وألف كلا”، لافتاً إلى “اننا لن نعيد العراق لمربع المحاصصة والفساد والتوافق المقيت”.

وتابع ان “التوافق جثم على صدر العراق وشعبه سنوات طوال قد حصد الأخضر واليابس كما يعبرون، وقد أضر وبكل وضوح لكل ذي نظر، فيا ترى الى متى يبقى البعير على التل، والى متى يبقى الفساد والتوافق سيد الموقف والشعب يغلي ويعاني وما من مغيث”.