سيرت وزارة الكهرباء دوريات أمنية مع نصب كاميرات حرارية وتجهيز طائرات مسيرة لحماية أبراج نقل الطاقة الكهربائية من عمليات الاستهداف.

وقال المتحدث الرسمي للوزارة أحمد موسى العبادي في بيان إن “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي سبق أن أوعز بتشكيل غرفة عمليات مبكرة لمراقبة أبراج الطاقة واتخاذ إجراءات سريعة لحمايتها من الاستهدافات الإرهابية”.

وأضاف العبادي، أن “الوزارة ماضية بنصب الخطوط الناقلة للطاقة الكهربائية، لكنها بحاجة إلى جهود وزارتي الداخلية والدفاع لمنع استهدافها”، مبينا أن “منظومة الكهرباء تعرضت خلال الصيف الماضي إلى عمليات استهداف طالت 174 برجا للنقل بين المدن، فضلا عن تعرض عاملي الصيانة لأعمال قنص والآليات إلى التفجير وإغراق مواقع العمل بكسر مبازل المياه، لأن هذه الأبراج واقعة في أماكن عمل ساخنة وصعبة جدا، مما أثر سلبا وأدى إلى انقطاع التيار الكهربائي”.

وبين أنه “على الرغم من ذلك، تمكن العاملون في الوزارة من اختزال الجهد والوقت بإعادة جميع الأبراج المدمرة إلى الخدمة، ويتم حاليا بتوجيه رئيس الوزراء تسيير أفواج طوارئ لحماية الخطوط الناقلة والبنى التحتية، ونصب كاميرات حرارية، وتجهيز طائرات مسيرة لحماية الأبراج وخطوط نقل الطاقة من الأعمال التخريبية”.

ولفت العبادي إلى أن “ملف الكهرباء متداخل بحياة الناس، لذا فإن تعطيله وعدم تطويره يتسببان بإحراج الأداء الحكومي، لذا تعمل الوزارة ليلا ونهارا لتحسين التجهيز، مع استمرار غرفة العمليات باجتماعاتها لغرض حماية المنظومة الكهربائية”.