واخ ـ بغداد

اكد رئيس كتلة حقوق حسين مؤنس اليوم الخميس ، ان رئيس الوزراء المقبل، سيكون مرشحا من قوى المقاومة والحشد الشعبي.

وقال مؤنس في بيان تلقت وكالة “خبر برس” (واخ) نسخة منه ، ان “قوى المقاومة والحشد الشعبي اثبتوا انهم هم الحريصون على وحدة العراق وامنه، ومثلما انتشلوا العراق من براثن الارهاب، هم قادرين على انتشاله من براثن الفساد، مشيرا الى ان لديهم العزيمة الكبيرة لبناء دولة قوية تنسجم مع مكانة العراق وتاريخه”.

واضاف، ان “العراق اليوم يحتاج لابناءه المخلصين، وهؤلاء سوف تفرزهم الانتخابات في العاشر من تشرين الحالي، وهم يملكون الاغلبية الساحقة من الشعب العراقي، الذي عرف الطرف القادر على الحفاظ عليه وعلى امنه ومكتسباته”.

وتابع، ان “الكتل السياسية جميعا تعرف جيدا قوة وجود الاطراف المخلصة المساندة للمقاومة والحشد الشعبي، وتعرف جيدا ان مستقبل العراق سيكون بايديهم الامينة” “، مشيرا  الى، ان “مسألة اخراج قوات الاحتلال هي اهم اولوياتنا، ولن نتنازل او نحيد عن هذا الامر”.