واخ ـ بغداد

حذر الامين العام لحركة الوفاء العراقية النائب عدنان الزرفي ، من تداعيات مقاطعة الانتخابات وخطرها على مستقبل الديمقراطية”.

وقال الزرفي في تصريح متلفز وتابعته وكالة “خبر برس” (واخ): إن “العملية الانتخابية نشاط وطني يحدد وجهة العراق المستقبلية وبدون الانتخابات يمكن سرقة الديمقراطية بانقلاب عسكري أو عصيان مسلح “، مؤكدا ان” المقاطعة ستجر البلاد الى مصير مجهول” .

واوضح أن :”المشاركة الواسعة في الانتخابات التشريعية المبكرة سترسخ مبدأ التداول السلمي للسلطة والمقاطعة تعني اختطاف الديمقراطية”.

واضاف :”إذا أصر النظام السياسي على المنهج السابق فليس من المستبعد حصول انقلاب عسكري وهيمنة أطراف محددة على السلطة” .

واشار الى أن اغلب القوى السياسية “ستخسر السباق الانتخابي إذا خرج المواطنون للإدلاء بأصواتهم ،وبخلاف ذلك ستعود الوجوه القديمة إلى الواجهة مما يعني استمرار الفشل “.

واكد أن المجتمع أقوى من الأحزاب والسلطة ، وهو:” يمثل امتداد الدولة وصانع التغيير ،وهو يختار شكل الحكومة المقبلة حين يصوت لمرشحين يمثلوه في البرلمان الجديد” ، مبينا ان :”حجم تمثيل القوى الجديدة في البرلمان المقبل سيكون عاملا مهما في إسقاط الفاشلين وإزالتهم من المشهد السياسي” .