واخ ـ بغداد

أكدت مستشارية الأمن القومي العراقي، اليوم الجمعة، أن العراق لا يشجع مواطنيه على الهجرة، مبينة أن مطار بغداد الدولي مخصص للسفر الشرعي فقط.

جاء ذلك رداً على طلب الاتحاد الأوروبي بخصوص وصول مهاجرين بشكل غير قانوني إلى ليتوانيا.

وذكر بيان لمستشارية الأمن القومي، تلقت وكالة “خبر برس” (واخ)، أن “العراق لا يشجع مواطنيه على الهجرة، ولكن بعض السياح العراقيين يتم التغرير بهم من قبل عصابات الهجرة غير الشرعية ويقرون الهجرة”.

وأضاف، أن “مطار بغداد الدولي مخصص للسفر الشرعي فقط، حيث إن روسيا البيضاء تسمح شرعيا وقانونيا للسياح العراقيين بدخول اراضيها، فلا يمكن للدولة العراقية أن تمنع مواطنيها من السفر الى دولة بشكل شرعي، ولا تستطيع اي دولة في العالم أن تقوم بمنع مواطنيها من السفر بشكل شرعي، لذلك فإن الرحلات المتوجهة الى روسيا البيضاء عبر مطار بغداد الدولي هي رحلات شرعية وقانونية ووصول السياح العراقيين الى روسيا البيضاء ايضا شرعي وقانوني”.

وأشار إلى “وجود فئة قليلة من العراقيين الذين يتم التغرير بهم، لا يمكن أن يكونوا سببا في منع جميع العراقيين من السفر الى روسيا البيضاء، لأن هذا سيكون قرارا غير قانوني ولا ينسجم مع الدستور العراقي والميثاق العالمي لحقوق الانسان”.

وأكد أن “العراق مستعد للتعاون في مجال مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود، المتمثلة بعصابات الهجرة غير الشرعية والقاء القبض على اي مشتبه بارتكابه لهذه الجريمة ومحاكمته، ولكنه في نفس الوقت يرفض بشكل مطلق الاستفسار الموجه بهذه الطريقة من قبل المفوض الاوروبي، لأن أساسه غير شرعي، فلا يمكن للعراق أن يقبل أن تتهم مطاراته الدولية بإجراء رحلات جوية غير شرعية”.

مشدداً، بالقول: “هذا اتهام مرفوض جملة وتفصيلا، وكان على المفوض الاوروبي الاستعانة ببعثة الاتحاد الاوروبي في بغداد ليحصل من خلالها على أي ايضاحات مطلوبة من الحكومة العراقية، على أن لا تشكل اتهاما مباشرا او غير مباشر بالمشاركة في أية أعمال غير قانونية”.