واخ ـ بغداد

التقى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم السبت، عوائل شهداء وجرحى التفجير الإرهابي الجبان في مدينة الصدر.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئيس الوزراء، تلقت وكالة “خبر برس” (واخ)نسخة منه: أن “الكاظمي قدّم خالص تعازيه ومواساته لعوائل الشهداء الضحايا”، مؤكداً أنه “وجّه وزارة الصحة بتقديم كلّ سبل الدعم؛ من أجل سرعة شفائهم وتَكَفُّل من يحتاج العلاج في الخارج، ووجّه سيادته أيضاً بتذليل الصعاب والعقبات أمام عوائل الشهداء”.

وأشار الكاظمي إلى أن “مدينة الصدر تحمل اسم الشهيدين الأول والثاني اللذين بذلا نفسيهما من أجل العراق، وقدمت المدينة الكثير من التضحيات وهي تعاني منذ السابق، وأهلها الطيبون مشهود لهم بالمواقف البطولية الخالدة، وبذلوا الدماء لمقارعة الإرهاب في سبيل وحدة البلد”، مبينا أن “القوات الأمنية تلاحق الجناة والمتورطين معهم وستقتص منهم”.

وقال: “نبحث عن العدالة وليس الانتقام، ونعمل على الحفاظ على كرامتكم، والقيام بواجبنا تجاهكم وتجاه كل العراقيين”.
وأوضح بأن “الوضع السياسي هو من أنتج هذه الفوضى، ونعمل جاهدين على مواجهة كلّ ما يعيق عمل الدولة والبحث عن الحكم الرشيد، فالفساد والمحسوبية وسوء الإدارة هي من أوصلت البلد إلى ما هو عليه الآن”.

وتابع الكاظمي: “عندما زرت الجرحى في مدينة الطب، وعندما التقيت بكم اليوم كلكم تقولون، إننا فداء للوطن، وهذا نابع من وطنيتكم وغيرتكم، لكننا نقول، إن العراقيين يستحقون حياة أفضل، ولدينا خيرات نريد أن ينعم بها أبناء شعبنا، إلا أن الصراع السياسي يكبّل أي تقدم”.