د. علاء هادي الحطاب

قرأت قبل ايام ان الشعب في “كوكب اليابان” عندما يمرض احدهم بالزكام او اي مرض اخر معد يرتدي كمامة الوجه من تلقاء نفسه لئلا يؤذي الاخرين ويعلمهم بمرضه ليبتعدوا عن الاختلاط به.. طبعا هذا قبل ظهور جائحة كورونا وهو جزء من ثقافتهم لم يأت بأمر حكومي ولا فتوى دينية ولا بفرض غرامات مالية.

فلا يمكن لانسان اليوم ان يعيش بمعزل عن الاخرين كما في بداية الخلق ولا يمكن له ان يعزل نفسه عنهم فهذه سنة الحياة اليوم، عيشنا نحن بني البشر مشترك في كل شيء لذا فان الامن المجتمعي الصحي مرتبط بشكل اساس بأمن الفرد هذا في الوضع الطبيعي فكيف اذا اجتاحت جائحة مرضية معدية جميع البشر في جميع الاماكن والاعمار والاعراق فالمنطق والعقل هنا يحتمان علينا الاسهام جميعا بأمننا الصحي الجماعي فضلا عن الفردي، ولأن جائحة كورونا مستمرة بفاعليتها وتطور نفسها وتنتقل بيننا كالنار في الهشيم هنا تكون المسؤولية مضاعفة لمن يحمل المسؤولية في داخله تجاه نفسه واسرته والاخرين.

ولأن الانعزال وعدم الاختلاط واجراءات الحظر لم تأت اكلها في جميع بلدان العالم فضلا عن العراق لانها ببساطة غير ممكنة الحدوث لفترات زمنية طويلة تُشل الحياة وتوقفها لجأت الشعوب ومن خلفها دولها الى الاسراع بأخذ التطعيم ضد هذا المرض الخطير لانه لا يوجد بديل اخر للوقاية منه ولتوفير “الامن الجماعي الصحي” وفي سبيل عودة الحياة التي لا يمكن لها ان تتوقف ولا يمكن للإنسان ان يعيش من دون ان يختلط بالاخرين ويتشارك معهم في جميع مفردات حياته، وضعت تلك الدول وشعوبها برنامجا واسعا للتطعيم وسط قبول وتعاون مجتمعي لانجاز هذه المهمة والنتيجة كانت جيدة بل ممتازة اذ استطاعت هذه الدول حصر انتشار الجائحة وتقليل نسب الاصابة بها من خلال التطعيم باخذ اللقاح المضاد فقط وفقط، نعم كان لاجراءات الوقاية والابتعاد دور في ذلك لكن التطعيم حسم الامر الى حدٍ كبير واعاد الحياة والامن الجماعي الصحي للجميع فعادت الحياة اكثر امنا من السابق وعاد معها الناس لمزاولة اعمالهم وحياتهم وتشاركهم في هذه الحياة بانسيابية عالية كما في السابق والدول الاوروبية وعدد من دول الخليج كانت انموذجا واقعيا لذلك، لكننا كما في بداية الجائحة عندما كذبنا وانكرنا وجودها حتى فتكت بنا، فاليوم ينكر بعضا اهمية وضرورة اخذ اللقاح لاسباب نحن من يضعها لا العلم والمختصون بذلك، ولم نلتزم بالحظر والابتعاد وعدم الاختلاط والوقاية بل والتثقيف ضد التطعيم فكانت النتيجة موجة ثالثة ورابعة وخامسة ستفتك بنا من جديد من دون ان نعير اهمية للاخرين بل يعتقد كثيرون منا ان اخذ اللقاح ترف اجتماعي يمارسه بعضنا لا اهمية قصوى لاجلنا جميعا وهذا مؤشر على عدم مسؤوليتنا تجاه انفسنا والاخرين ضاربين بعرض الجدار جميع توصيات المختصين وفتاوى رجال الدين.

وهنا لا بد للدولة  من ان تقول كلمتها وتشدد اجراءاتها في سبيل ضمان تطعيم أكبر للمجتمع من خلال التزامات عقابية لمن يرفض التطعيم سيما قطاعات الموظفين والقوى الامنية والمتقاعدين الذين يمثلون الشرائح الاكبر في المجتمع والامر ليس صعبا في اجراءاته الحكومية إن عزمت بجد لذلك وهذا الامر لا يدخل في خانة الحرية الشخصية لان حرياتنا تقف عن حدود أمن الاخرين وصحتهم ومن ثم حياتهم، لذا فان مواجهة أية جائحة اخرى لا تكون الا بالتطعيم والتطعيم فقط.